اعلان هام : لقد أغلق باب التسجيل والمشاركة في هذا الموقع الذي يبقى فقط للتصفح..شاركونا بكتاباتكم وأفكاركم في الموقع الجديد للبدوي الأحمر على الرابط http://albadawyala7mar.com/vb/index.php

دخول

لقد نسيت كلمة السر



بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

المواضيع الأخيرة
» عودة التنورة المزركشة
الجمعة سبتمبر 25, 2009 6:10 pm من طرف lorka200

» كشف الستار
الجمعة سبتمبر 25, 2009 5:16 pm من طرف lorka200

» mya137.....أبـ(سوريا)ـن.....ronel79...النور الوردي
الجمعة سبتمبر 18, 2009 8:13 pm من طرف lorka200

» إنها تمطر في سلميه
الجمعة سبتمبر 18, 2009 6:20 pm من طرف خياط السيدات

» إدلبي في الكاميرون
الجمعة سبتمبر 18, 2009 11:46 am من طرف خياط السيدات

» تقرير خاص عم توزيع الحصص التموينيه في سلميه( سلميه تساعد ابناءها )
الخميس سبتمبر 17, 2009 5:25 pm من طرف lorka200

» الثقافة و المثقفين
الخميس سبتمبر 17, 2009 4:12 pm من طرف اميمة

» سلميه ...تبدأ بمساعدة ابنائها
الخميس سبتمبر 17, 2009 1:06 am من طرف بوعلي

» أغبى فتاوى في الاسلام
الثلاثاء سبتمبر 15, 2009 2:55 pm من طرف mr.aadm


أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم, أنت لم تقم بتسجيل الدخول بعد! يشرفنا أن تقوم بالدخول أو التسجيل إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى

من الخيميائي لباولو كويلهو

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

1 من الخيميائي لباولو كويلهو في الجمعة أبريل 17, 2009 2:21 pm

علا


مشرف


حتى لو تذمرت قليلاً , فهذا لأنني قلب رجل وقلوب الرجال هي هكذا دوماً

إنهم يخافون تحقيق أعظم أحلامهم , لأنهم يظنون أنهم إما لا يستحقون بلوغها ,أو أنهم لا يستطيعوا النجاح في بلوغها, فنحن القلوب نموت لمجرد التفكير بحب توارى إلى الأبد, أو بلحظات وئدت, وكان من الممكن لها ان تكون رائعة, وبالكنوز التي لم يقدر لها أن تكتشف وبقيت مطمورة في الرمال, وأخيراً عندما يحصل هذا فإننا نتعذب بشكل رهيب









إن الخوف من العذاب أسوأ من العذاب نفسه , وليس هناك من قلب يتعذب عندما يتبع أحلامه

لأن كل لحظة في البحث ..هي لحظة لقاء مع الله والخلود





لا تقل هذا أكثر مما استحق...فإن الحياة تستطيع أن تسمعك وتعطيك أقل مرة اخرى





ما يحصل مرة يمكن ألا يحصل ثانية أبداً

لكن ما يحصل مرتين يحصل بالتأكيد مرة ثالثة





لا تتراجع عن أحلامك _ وكن متيقظاَ إلى العلامات





عندما يتخذ الإنسان قراراَ فإنه ينجرف في الحقيقة ضمن تيار يحمله نحو مصير لم يكن قد استشفه مطلقا





كلما اقتربنا من تحقيق أحلامنا

أصبحت الاسطورة الشخصية دافعاَ حقيقياَ للحياة



الأحاسيس عبارة عن غطسات سريعة للروح في التيار الكوني للحياة





القرارات لا تمثل إلا البداية

يجب على الإنسان ألا يخاف من المجهول – كل ما نخشاه هو أن نفقد ما نملك – لكن هذا الخوف يتلاشى عندما نفهم أن صيرورتنا وصيرورة العالم قد خطتها يد واحدة





العلامات لغة يخاطب الله بها عبده ليرشده إلى ما عليه أن يفعله



الطبيعة هي الجزء المرئي من الله





الشر ليس بما يدخل فم الإنسان وإنما بما يخرج منه



انطلق نحو اسطورتك الشخصية... فإن الكثبان تتغير بفعل الرياح... لكن الصحراء تبقى دائماَ نفسها – وهذا ما سيكون عليه حبنا , إنه لقدر مكتوب

ولو كنت حقاَ أمثل جزء من اسطورتك الشخصية فإنك ستعود يوماَ ما .





لست بحاجة إلى فهم الصحراء بل يكفي أن تتأمل حبة رمل بسيطة لترى فيها عجائب الخلق كلها



ليس هنا إلا طريقة واحدة للتعلم : التعلم بواسطة العمل

2 رد: من الخيميائي لباولو كويلهو في الجمعة أبريل 17, 2009 2:46 pm

عاشق الشميميس


عضو
مساء الخير علا بالفعل إنه لكلام أروع من الروعه



اعتدنا على حس الفكاهه في ردودك وحتى في مواضيعك



التي تطرحيها لا تخلو من بعض الدعابه



لكنه من الواضح أنك إنسانة غنية بكل ماتحمله الكلمه



من معنى وهذا الكلام إذ يدل فهو يدل على بعد النظر




والأفق الواسع و إذا أردت التعليق فينبغي علي البحث عن



مراجع من أجل التعليق على كل فقره مما ذكرتي



لهذا كله لا يسعني إلا أن أشكرك كل الشكر وأتمنى



من الحياة أن تمنحك ما تتمنيه

3 رد: من الخيميائي لباولو كويلهو في الجمعة أبريل 17, 2009 5:40 pm

lorka200


مشرف عام
شكرا كتير علا ع المساهمه
وباولو كويلهو (الخيميائي )
من اجمل ماكتب على الاطلاق ..ياريت الكل يقرأها ...
شكرا علا عم تذكرينا بكتير شغلات غايبه عن الذهن

4 رد: من الخيميائي لباولو كويلهو في الجمعة أبريل 17, 2009 6:04 pm

علا


مشرف
بشكر اهتمامكن ومتابعتكن الدائمة للمواضيع

الشي يلي بيشجع وبيدفع لتقديم كل جديد ومفيد

5 رد: من الخيميائي لباولو كويلهو في الجمعة أبريل 17, 2009 6:07 pm

عاشق الشميميس


عضو
ولو ياعلا أصلا إنتي مواضيعك بتخلي الواحد ينطرها كل يوم


بيومو

6 رد: من الخيميائي لباولو كويلهو في الجمعة أبريل 17, 2009 6:14 pm

lorka200


مشرف عام
عندما تريد شيئاً ، سيشاركك الكون كله ليساعدك على إنجازه



الجزء الأول ::


كان يُدعى سنتياغو.
كان النهار يتلاشى عندما وصل بقطيعه أمام كنيسة قديمه مهجورة، سقفها قد انهار منذ زمن بعيد. وفي الموضع الذي كان يوجد فيه الموهف نمت شجرة جميز عملاقة.
قرر أن يقضي الليل في هذا المكان، أدخل نعاجه من الباب المحطم، ووضع بضع ألواح بطريقه بمنعها بها من الفرار أثناء الليل. لم يكن هناك ذئاب في تلك المنطقة، فذات مرة هربت دابة فكلفه ذلك إضاعة نهار بكامله في البحث عن النعجة الفارة.
مد معطفه على الأرض وتمدد، وجعل من كتابه الذي فرغ من قراءته وسادة.
قبل أن يغرف في النوم أكثر فكر بأن عليه قراءة كتب أكبر، وسيكرس لإنهائها وقتاً أكبر، وسوف يكون له منها وسادات أكثر راحة من أجل الليل.
عندما أفاق، كانت العتمة لاتزال قائمة، نظر إلى الأعلى فرأى النجوم تلمع، من خلال السقف الذي انهار نصفه.
فقال في نفسه:
- كنت أتمنى فعلاً لو نمت لوقتٍ أطول.
فقد رأي حلماً، إنه حلم الأسبوع الفائت، ومن جديد أفاق قبل نهايته. نهض وشرب جرعة من الخمر، ثم تناول عصاه، وأخذ بإيقاظ نعاجه التي كانت ما تزال راقدة، وقد لاحظ أن معظم البهائم تستعيد وعيها وتتخلص بسرعة من نعاسها ولمّا يسعد وعيه هو، وكأنما هناك قدرة غريبة قد ربطت حياته بحياة تلك الأغنام، والتي تطوف معه البلاد منذ عامين سعياً وراء الماء والكلأ.
- قد تعودت على فعلاً لدرجة أنها صارت تعرف مواقيتي ـ قال في نفسه بصوت منخفض، وبعد لحظة من التفكير تراءى له أن العكس هو الصحيح، إذ أنه هو الذي قد اعتاد عليها وعلى مواقيتها.
كانت بعض النعاج تماطل بالاستيقاظ، فكان يوقظها واحدة إثر أخرى بعصاه، منادياً كل نعجة منها باسمها، فقد كان مقتنعاً دائماً بمقدرة النعاج على فهم ما يقول، وكان يقرأ لها مقاطع من بعض الكتب، أو يتحدث إليها عن عزلة أو سرور راع، بحياته في الريف، ويفسر لها آخر المستجدات التي قد رآها في المدن التي اعتاد أن يمر بها.
مع ذلك منذ قبل يوم أمس، لم يكن لديه عملياً، موضوع محادثة آخر سوى تلك الشابة التي تسكن في المدينة التي سيصل إليها بعد أربعة أيام، لم يكن قد زارها إلا لمرة واحدة في العام الفائت.
كان التاجر يملك متجراً للقماش، وكان يحبذ أن يجز صوف أغنامه على مرأى منه، كي يتحاشى الوقوع ضحية للغش، لقد قاد الراعي قطيعه إليه لأن أحد أصدقائه قد دلّه على المتجر.

× × ×

- أنا بحاجة لأن أبيع قليلاً من الصوف ـ قال للتاجر.
كان المتجر يغص بالزبائن، لذا فقد طلب التاجر من الراعي الانتظار حتى المساء، فذهب ليجلس على رصيف المتجر وأخرج من حقيبته كتاباً.
- لم أكن أعلم أن بإمكان الرعاة قراءة الكتب.
قال صوت امرأة كانت بجانبه، كانت هذه الشابة تمثل نموذجاً لنساء منطقة الأندلس بشعرها الأسود المسدول، وعينيها اللتين تذكران نوعاً ما بالفاتحين العرب القدماء.
- ذلك لأن النعاج تعلم أشياء أكثر مما هو في الكتب ـ أجاب الراعي الشاب.
بقيا يثرثران أكثر من ساعتين، هي أخبرته بأنها ابنة التاجر، وتحدثت عن الحياة في القرية، وعن رتابة الأيام فيها، والراعي حدثها عن الأندلس، وعن آخر المستجدات التي رآها في المدن التي مرّ فيها.
كان سعيداً لأنه لم يكن مجبراً على التحدث مع أغنامه دائماً.
- كيف تعلمت القراءة؟ سألت الشابة لتوها.
- كسائر الناس، في المدرسة.
- لكن، وربما أنك تعرف القراءة، لماذا لم تصبح إلا مجرد راعٍ؟
وارب الراعي كي لا يرد على هذا السؤال، لأنه كان متأكداً من أن الفتاة لن تفهمه.
تابع رواية سير ترحاله، وعيناها العربيتان الصغيرتان تحملقان ثم تنغلقان بفعل الإنذهال والمفاجأة

7 رد: من الخيميائي لباولو كويلهو في السبت أبريل 18, 2009 2:03 am

عاشق الشميميس


عضو
الله يعطيك العافيه


صديقي لوركا بالفعل قصه من بدايتها رائعه



أحيانا تستطيع أن تكتشف إنسان من جميع الجوانب



من خلال جلسه



وهنالك أشخاص لابد لك من سنين طويله لفهمهم حتى لو



كانوا من بين أصدقائك المقربين



وأحيانابالفعل نتعلم أشياء من نعجة أو من قطة



لا يستطيع إنسان ما أو كتاب ما مجرد طرحها



( كان بودي لو أجابها على سؤالها له لماذا لم تصبح



إلا مجرد راعي ) كنت بدي شوف بإسبانيا كمان في واسطه



[center] تقبل مروري
[/center]

8 رد: من الخيميائي لباولو كويلهو في السبت أبريل 18, 2009 6:15 pm

lorka200


مشرف عام
شكرا ياعاشق على المرور ..
مع ان الموضوع اصلا ليس لي ..
ولكنك مشكور للمتابعه

9 رد: من الخيميائي لباولو كويلهو في الأحد أبريل 19, 2009 11:23 am

رشـــا


عضو
من أروع ما قرأته كان الخيميائي

طبعا جميع رواياته رائعة , ولكن أروعها الخيميائي

شكرا ً لكم

10 رد: من الخيميائي لباولو كويلهو في الأحد أبريل 19, 2009 4:38 pm

علا


مشرف
نورتي رشا

فعلا كل روايات كويلهو رائعة بس افضلها بالنسبة الي رواية فيرونيكا تقرر الموت
العبارات المجردة واللي ممكن تنطرح بمفردها قليلة شوي فيها
مع هيك رح خليها بموضوع منفرد وبتمنى تعجبكن

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى