اعلان هام : لقد أغلق باب التسجيل والمشاركة في هذا الموقع الذي يبقى فقط للتصفح..شاركونا بكتاباتكم وأفكاركم في الموقع الجديد للبدوي الأحمر على الرابط http://albadawyala7mar.com/vb/index.php

دخول

لقد نسيت كلمة السر



بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

المواضيع الأخيرة
» عودة التنورة المزركشة
الجمعة سبتمبر 25, 2009 6:10 pm من طرف lorka200

» كشف الستار
الجمعة سبتمبر 25, 2009 5:16 pm من طرف lorka200

» mya137.....أبـ(سوريا)ـن.....ronel79...النور الوردي
الجمعة سبتمبر 18, 2009 8:13 pm من طرف lorka200

» إنها تمطر في سلميه
الجمعة سبتمبر 18, 2009 6:20 pm من طرف خياط السيدات

» إدلبي في الكاميرون
الجمعة سبتمبر 18, 2009 11:46 am من طرف خياط السيدات

» تقرير خاص عم توزيع الحصص التموينيه في سلميه( سلميه تساعد ابناءها )
الخميس سبتمبر 17, 2009 5:25 pm من طرف lorka200

» الثقافة و المثقفين
الخميس سبتمبر 17, 2009 4:12 pm من طرف اميمة

» سلميه ...تبدأ بمساعدة ابنائها
الخميس سبتمبر 17, 2009 1:06 am من طرف بوعلي

» أغبى فتاوى في الاسلام
الثلاثاء سبتمبر 15, 2009 2:55 pm من طرف mr.aadm


أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم, أنت لم تقم بتسجيل الدخول بعد! يشرفنا أن تقوم بالدخول أو التسجيل إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى

قصة القصيده

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

1 قصة القصيده في الثلاثاء مايو 19, 2009 6:18 pm

lorka200

avatar
مشرف عام
--------------------------------------------------------------------------------

كان حسن المرواني شابا من أهالي الزعفرانيه وهي منطقه من مناطق بغداد وكان هذا الشاب شابا رزنا خلوقاً ومن أسره فقيرة

ودخل إلى كليه الآداب جامعه بغداد فتعلق قلبه بفتاة كركوكية أي من مدينه كركوك وتدعى ( سندس ) و أما اسم ليلى فهو اسم الكنية عن الحبيبة في الشعر العربي. وتقدم لمصارحتها بحبه لكنها صدته وما كان منه إلا وعاود الكره معها بعد عامين و عادت وصدته فتفجر شاعريه و كلام لم يرتقي له أي كلام في هذا العصر ومن محب جريح وبعد أن خطبت الفتاة لشخص غني منتسب إلى نفس الكلية قالها حسن المرواني و ألقاها مكسر القلب فائض الشاعرية في إحدى قاعات كليه الآداب.

أما عن كيفيه حصول كاظم الساهر على القصيدة

في فتره الثمانينات كانت تصدر جريده شبابية الأكثر انتشارا في الوسط الشبابي في العراق وكانت متميزة في كل شيء وكانت من ضمن صفحات هذه الجريدة صفحه للمساهمات الشعرية وفي احد الأعداد تضمنت هذه القصيدة فوقعت العين الساهرية على هذه

الكلمات الرائعة فأخذ بالبحث ولكثرة مدعين كتابتها لجأ الملك الساهري إلى طريقه أكمل القصيدة وكل من ادعى كتابتها لم يستطع إكمالها حتى وصل إلى كاتبها الحقيقي وهو الشاعر المبدع ( حسن المرواني) والذي ساعد كاظم بالوصول إلى الشاعر الحقيقي هو ابن خالة الشاعر، وكان الشاعر حينها يعمل في مجال التدريس في ليبيا.

وهذه مقدمة القصيدة


يا ليلى كثيرا ما يسألوني ما دامت قد رفضتك

لماذا لا تبحث عن واحده أخرى؟؟؟؟؟؟؟

أتدرين ما كنت أقول لهم ؟!!!!

لا بأس أن اشنق مرتين

لا بأس أن أموت مرتين

ولكني وبكل ما يجيده الأطفال من إصرار

ارفض أن أحب مرتين



دَعْ عَنكَ لَوْميْ وَ أعزفْ عَنْ مَلامَاتيْ
إنيْ هَويتُ سَريعاً مِنْ مُعَانَاتيْ


دينيْ الغَرَامُ وَ دَارُ العِشقِ مَمْلَكتيْ
قَيسٌ أنَا وَ كِتابُ الشِعْرِ تَوْرَاتيْ


مَا حَرمَ اللهُ حُباً فِيْ شَريعَتِهِ
بَلْ بَارَكَ اللهُ أحلامِيْ البَريئَاتِ


أنَا لَمِنْ طِينَةٍ وَ اللهُ أودَعَهَا
رُوحَاً تَرِفُ بهَا عَذبُ المُناجَاةِ


دَعِ العِقَابَ وَ لا تَعْذلْ بِفَاتِنَةٍ
مَا كَانَ قَلبِيْ نَحيتٌ من حِجَارَاتِ


إنيْ بِغَيْرِ الحُبِ أخشابُ يابسةٌ
اني بغيرِ الهَوَى اشباهُ أمواتِ


اني لَفيْ بَلدةٍ أمسَى بسيرها
ثَوبُ الشَريعةِ في مخرق عاداتي


يا للتعاسة من دعوى مدينتنا
فيها يعد الهوى كبرى الخطيئاتِ


نبض القلوب مورق عن قداستها
تسمع فيها أحاديث أقوال الخرافاتِ


عبارةٌ عُلِقَتْ في كل منعطفٍ
أعوذ بالله من تلك الحماقاتِ


عشقُ البناتِ حرامٌ في مدينتنا
عشق البناتِ طريقٌ للغواياتِ


اياك أن تلتقي يوما بأمرأةٍ
اياك اياك أن تغري الحبيباتِ


ان الصبابةَ عارٌ في مدينتنا
فكيف لو كان حبي للأميراتِ؟


سمراءُ ما كان حزنيْ عُمراً أبددُهُ
ولكني عاشق ٌو الحبُ مأساتيْ


الصبح أهدى الى لأزهارِ قبلتَهُ
و العلقمُ المرقدُ أمسى بكاساتيْ


يا قبلةُ الحبِ يا من جئت أنشدُها
شعراً لعل الهوى يشفي جراحاتي


ذوت أزهار روحي و هي يابسة
ماتت أغاني الهوى ماتت حكاياتي


ماتت بمحراب عينيك ابتهالاتي
و استسلمت لرياح اليأس راياتي


جفت على بابك الموصود أزمنتي
ليلى و ما أثمرت شيئا نداءاتي


أنا الذي ضاع لي عامان من عمري
و باركت وهمي و صدقت افتراضاتي


عامان ما لاف لي لحن على وتر
و لا استفاقت على نور سماواتي


اعتق الحب في قلبي و أعصره
فأرشف الهم في مغبر كاساتي


و أودع الورد أتعابي و أزرعه
فيورق شوكا ينمو في حشاشاتِ


ما ضر لو عانق النيروز غاباتي
أو صافح الظل أوراقي الحزيناتِ


ما ضر لو أن كف منك جاءتنا
بحقد تنفض اّلامي المريراتِ


سنينٌ تسعٌ مضتْ و الأحزانُ تسحقُنيْ
و مِتُ حتى تناستني صباباتيْ


تسعٌ على مركبِ الأشواقِ في سفرٍ
و الريح تعصف في عنفٍ شراعاتِ


طال انتظاري متى كركوك تفتح لي
دربا اليها فأطفي نار اّهاتي


متى ستوصلني كركوك قافلتي
متى ترفرف يا عشاق راياتي


غدا سأذبح أحزاني و أدفنها
غدا سأطلق أنغامي الضحوكاتِ


ولكن نعتني للعشاق قاتلتي
اذا أعقبت فرحي شلال حيراتِ


فعدت أحمل نعش الحب مكتئبا
أمضي البوادي و اسماري قصيداتي


ممزق أنا لا جاه و لا ترف
يغريك فيّ فخليني لآهاتي


لو تعصرين سنين العمر أكملها
لسال منها نزيف من جراحاتي


كل القناديل عذبٌ نورُها
وأنا تظل تشكو نضوب الزيت مشكاتي


لو كنت ذا ترف ما كنت رافضة حبي...
ولكن عسر الحال مأساتي

فليمضغ اليأس امالي التي يبست
و ليغرق الموج يا ليلى بضاعاتي


أمشي و أضحك يا ليلى مكابرةً
علي أخبي عن الناس احتضاراتيْ


لا الناسُ تعرف ما خطبي فتعذرني
و لا سبيل لديهم في مواساتيْ


لامو أفتتاني بزرقاء العيون
ولو رأوا جمال عينيك ما لاموا افتتاناتي
لو لم يكن أجمل الألوان أزرقها
ما أختاره الله لون للسماواتِ


يرسو بجفني حرمان يمص دمي
و يستبيح اذا شاء ابتساماتي


عندي أحاديث حزن كيف أسطرها
تضيق ذرعا بي أو في عباراتي


ينزلُ من حرقتي الدمع فأسألهُ
لمن أبث تباريحي المريضاتِ


معذورةٌ انتِ ان أجهضتِ لي أمليْ
لا الذنب ذنبك بل كانت حماقاتي


أضعتُ في عَرَضِِِِِ الصحراءِ قافلتيْ
و جئت أبحث في عينيك عن ذاتيْ


و جئت أحضانك الخضراء منتشياً
كالطفل أحمل أحلامي البريئاتِ


أتيت أحمل في كفي أغنيةً
أجترها كلما طالت مسافاتيْ


حتى اذا انبلجت عيناك في أفقٍ
و طرز الفجرُ أياميْ الكئيباتِ


غرست كفك تجتثين أوردتيْ
وتسحقين بلا رفق مسراتيْ


واغربتاه...مضاعٌ هاجرتْ سفني عني
وما أبحرت منها شراعاتيْ


نفيتُ وأستوطنَ الأغرابُ في بلديْ
ومزقوا كل أشيائي الحبيباتِ


خانتكِ عيناكِ في زيفٍ و في كذبٍ؟
أم غرك البهرج الخداع ..مولاتي؟


توغلي يا رماحَ الحقدِ في جسدي
ومزقي ما تبقى من حشاشاتي


فراشةٌ جئتُ ألقي كحل أجنحتي
لديك فأحترقت ظلماً جناحاتي


أصيح والسيف مزروع بخاصرتي
والغدر حطم امالي العريضاتِ


هل ينمحي طيفك السحري من خلدي؟
و هل ستشرق عن صبح وجناتي؟


ها أنت ايضا كيف السبيل الى أهلي؟
ودونهم قفر المفازات


كتبت في كوكب المريخ لافتةً
أشكو بها الطائر المحزون اهاتي


وأنت أيضا ألا تبتْ يداكِ
اذا اثرت قتلي واستعذبت أناتي


من لي بحذف اسمك الشفاف من لغتي
إذا ستمسي بلا ليلى حكاياتي
إذا ستمسي بلا...ليلى حكايــــــــــاتي


للامانه منقوووووووووووول

2 رد: قصة القصيده في الثلاثاء مايو 19, 2009 7:12 pm

علا


مشرف
سمراءُ ما كان حزنيْ عُمراً أبددُهُ
ولكني عاشق ٌو الحبُ مأساتيْ
........................


حلوة كتير


والابيات يلي ما كانت بالغنية ما بتقل روعة عن اللي سمعناها من كاظم
شكرا الك لوركا

3 رد: قصة القصيده في الأربعاء مايو 20, 2009 6:04 am

رواد زيدان

avatar
مشرف
من اروع واجمل الاغاني
فعظمة الكلمات اكملها عذب اللحن وروعة الصوت وحتى التصوير رائع جدا ومعبر
وبمعنى اخر اغنية متكاملة الاطراف
شكرا جميعا


_________________
احن الى خبز
امي وقهوة امي
ولمسة امي[b][i]

4 رد: قصة القصيده في الأربعاء مايو 20, 2009 6:21 am

abu leemar


عضو
يسلم هالتم و لك يسلموا هالانامل و لا لقلك تسلم كلك على بعضك على ما ذكرتنا به و امتعتنا به ,,,صرلي كتييييير ما سمعت هالغنية
على فكرة كتير بهلدنيا في حسن المرواني واسمحلي احكيلك هالقصة الصغيرة كتير كتير صارت معي طبعامضى عليهاحوالي العشرين سنة ( جدي تجاوز التسعين من العمرفي ذلك الحين و أنالم اتجاوز العاشرة كنافي حقل الزيتون على قولتنا احنا الفلاحين كنا بنشتغل طبعاًمو انا, خواتي الشباب و اولاد عمامي و اذكر جيدا وجود ابي المشرف العام وأحد اعمامي و جدي كان معنا بيشم هوى
ادرج جدي على الظهرة اعلى منطقة بالحقل و جلس تحت الشجرة التي تقع على ما اذكر قريبة من زاوية الارض ولحقت انا به و جلست بجانبه و اذا به بعد شوي من الصفن قلي شايف يا جدي هناااااااك كانت تقعد تحت هديك الشجرة
ياعزيزي لوركا تبين لي بعد فترة انو جدي كان حسن مرواني آخر ,تصور عمره تسعين سنةومانسي الله لا يجعلك حسن موراني.. وتنال الي ببالك واعذرني لاني طولت و سلامتكم ...

5 رد في الأربعاء مايو 20, 2009 6:32 am

جوريه

avatar
مشرف

عندي احاديث حزن كيف اسطرها
تضيق ذرعا بي او في عباراتي
امشي واضحك ياليلى مكابره
علي اخبئ عن الناس احتضاراتي
لا الناس تعرف ما خطبي فتعذرني
ولا سبيل لديهم في مواساتي
لو تعصرين سنين العمر اكملها
لسال منها نزيف من جراحاتي
ينزل من حرقتي الدمع فأسأله
لمن ابث تباريحي المريضات

من اروع القصائد التي قرات

6 رد: قصة القصيده في الأربعاء مايو 20, 2009 9:52 am

HUSSINE


عضو
روعه يا عمي برهان الله يكتر هالمشاركات الرائعة .... و بالمناسبة ابو ليمار شاعر مو كيف ما كان ناطرين مساهماته ....

7 رد: قصة القصيده في الأربعاء مايو 20, 2009 4:37 pm

رشا 200

avatar
عضو
فعلا رائعة !!!!

مشكور لوركا امتعتنا

8 رد: قصة القصيده في الأربعاء مايو 20, 2009 4:58 pm

lorka200

avatar
مشرف عام
شكرا للمرور جميعا ..
والحقيقه انا تفاجأت كتير لما قرات القصيده كاملة ...فالبنسبة لي اعتبر هذه القصيده اجمل قصيدة حب باللغه العربيه ....


شكرا للمرور ..وبالنسبة لأبو ليمار...
اكيد نحن لانشفى تماما من جراحنا ...

ولجوريه رح قلك ..كنت اتمنى لو اخترت ابيات اقل شجن ..
ولكننا هنا على الاقل .....
اخوتك بشكل او باخر ..وسنعمل على تضميد جراحنا

9 رد: قصة القصيده في الخميس مايو 21, 2009 1:40 am

بوعلي

avatar
عضو

القصيدة فوق كل وصف

ومن قبل أن أرى القصيدة كاملة كنت أعتبر مقاطع القصيدة التي غناهاكاظم من أروع القصائد

فكيف الآن وقد اكتمل المشهد

هذه مو بس قصيدة هذه آية شعرية
تتحدى الوصف

سلمت دياتك لوركا...المدلل

10 رد: قصة القصيده في الخميس مايو 21, 2009 5:56 pm

lorka200

avatar
مشرف عام
شكرا ابوعلي ...على المرور ..
فعلا هالقصيده جميله ..وتفوق الوصف....
رح حاول انتقي لسا قصائد جميله نزلها بالمنتدى .....




باعتلك سلامي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى