اعلان هام : لقد أغلق باب التسجيل والمشاركة في هذا الموقع الذي يبقى فقط للتصفح..شاركونا بكتاباتكم وأفكاركم في الموقع الجديد للبدوي الأحمر على الرابط http://albadawyala7mar.com/vb/index.php

دخول

لقد نسيت كلمة السر



بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

المواضيع الأخيرة
» عودة التنورة المزركشة
الجمعة سبتمبر 25, 2009 6:10 pm من طرف lorka200

» كشف الستار
الجمعة سبتمبر 25, 2009 5:16 pm من طرف lorka200

» mya137.....أبـ(سوريا)ـن.....ronel79...النور الوردي
الجمعة سبتمبر 18, 2009 8:13 pm من طرف lorka200

» إنها تمطر في سلميه
الجمعة سبتمبر 18, 2009 6:20 pm من طرف خياط السيدات

» إدلبي في الكاميرون
الجمعة سبتمبر 18, 2009 11:46 am من طرف خياط السيدات

» تقرير خاص عم توزيع الحصص التموينيه في سلميه( سلميه تساعد ابناءها )
الخميس سبتمبر 17, 2009 5:25 pm من طرف lorka200

» الثقافة و المثقفين
الخميس سبتمبر 17, 2009 4:12 pm من طرف اميمة

» سلميه ...تبدأ بمساعدة ابنائها
الخميس سبتمبر 17, 2009 1:06 am من طرف بوعلي

» أغبى فتاوى في الاسلام
الثلاثاء سبتمبر 15, 2009 2:55 pm من طرف mr.aadm


أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم, أنت لم تقم بتسجيل الدخول بعد! يشرفنا أن تقوم بالدخول أو التسجيل إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى

قصة قصيرة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

1 قصة قصيرة في الأحد أغسطس 23, 2009 2:02 pm

المسسافر0؟؟؟

avatar
عضو
كان هناك طفل يصعب إرضاؤه
أعطاه والده كيس ملىء بالمسامير

وقال له : قم بطرق مسمارا واحدا فى سور الحديقة فى كل مرة تفقد أعصابك أو تختلف مع أي

شخص ...

فى اليوم الأول قام الولد بطرق 32مسمارا في سور الحديقة,وفي نهاية الأسبوع تفاجأ الولد بهذا

العدد الكبير من المسامير . . . . لــــــــــــــــــــذا قرر

أن يتحكم بنفسه وأن يعمل على تقليل هذه المسامير . . . وبالفعل تمكن من ذلك ؟

فكان عدد المسامير التي توضع يوميا يقل... عندها أكتشف الولد أنه تعلم كيف يتحكم في

نفسه ,فكان ذلك له أسهل من الطرق على سور الحديقة...... واستمر قي ذلك حتى أتي اليوم الذي

لم يطرق فيه الولد أي مسمار في سور الحديقة ,, عندها ذهب لوالده ليخبره بأنه لم يعد بحاجة إلى

أن يطرق أي مسمار....



فقال له والده: أما الأن فقم بخلع مسمارا واحدا عن كل يوم يمربك دووون أن تفقد أعصابك..

ومرت الأيام وأخيرا تمكن الولد من إبلاغ والده أنه قد قام بخلع كل المسامير على السور؟

عندها قام الوالد بأخذ ابنه إلى السور وقـــــا ل له : قد أحسنت التصرف....

ولكن أنظر إلى هذه الثقوب التي تركتها فى السور لن تعود أبدا كما كانت ؟؟؟؟



يابني: عندما تحدث بينك وبين الأخرين مشادة أو اختلاف وتخرج منك بعض الكلمات السيئه, فأنت

تتركهم بجرح في أعماقهم كتلك الثقوب التي تراها ...... أنت تستطيع أن تطعن الشخص ثم تخرج

السكين من جوفة , ولكن قد تركت أثر لجرحاغائرا’’ لهذا لايهم كم من المرات قد تأسفت له لأن

الجرح لازال موجودا فجرح اللسان أقوى من جرح الأبدان ؟




استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى