اعلان هام : لقد أغلق باب التسجيل والمشاركة في هذا الموقع الذي يبقى فقط للتصفح..شاركونا بكتاباتكم وأفكاركم في الموقع الجديد للبدوي الأحمر على الرابط http://albadawyala7mar.com/vb/index.php
دخول

لقد نسيت كلمة السر



بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

المواضيع الأخيرة
» عودة التنورة المزركشة
الاربعاء الحمصي Emptyالجمعة سبتمبر 25, 2009 6:10 pm من طرف lorka200

» كشف الستار
الاربعاء الحمصي Emptyالجمعة سبتمبر 25, 2009 5:16 pm من طرف lorka200

» mya137.....أبـ(سوريا)ـن.....ronel79...النور الوردي
الاربعاء الحمصي Emptyالجمعة سبتمبر 18, 2009 8:13 pm من طرف lorka200

» إنها تمطر في سلميه
الاربعاء الحمصي Emptyالجمعة سبتمبر 18, 2009 6:20 pm من طرف خياط السيدات

» إدلبي في الكاميرون
الاربعاء الحمصي Emptyالجمعة سبتمبر 18, 2009 11:46 am من طرف خياط السيدات

» تقرير خاص عم توزيع الحصص التموينيه في سلميه( سلميه تساعد ابناءها )
الاربعاء الحمصي Emptyالخميس سبتمبر 17, 2009 5:25 pm من طرف lorka200

» الثقافة و المثقفين
الاربعاء الحمصي Emptyالخميس سبتمبر 17, 2009 4:12 pm من طرف اميمة

» سلميه ...تبدأ بمساعدة ابنائها
الاربعاء الحمصي Emptyالخميس سبتمبر 17, 2009 1:06 am من طرف بوعلي

» أغبى فتاوى في الاسلام
الاربعاء الحمصي Emptyالثلاثاء سبتمبر 15, 2009 2:55 pm من طرف mr.aadm


أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم, أنت لم تقم بتسجيل الدخول بعد! يشرفنا أن تقوم بالدخول أو التسجيل إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى

الاربعاء الحمصي

اذهب الى الأسفل  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

1الاربعاء الحمصي Empty الاربعاء الحمصي في الأربعاء سبتمبر 09, 2009 7:41 am

نايل الليل


عضو
كان يقال عن الحماصنة منذ زمن بأنهم مجاذيب و مع مرور الزمن تحولت لمجاديب

و المجذوب هو حلو المعاشرة أي دمه خفيف و مهضوم و يتقبل المزاح من أي شخص

و الحماصنة معروفون بذكائهم و حسن تدبيرهم و لهذا الكلام معنى

..وهنا أضيف...

يوم الأربعاء و عيد المجانين .. ما هي القصة التاريخية ؟؟ حمص مدينة الشعراء التي شهدت لها عبقرية نزار قباني عندما قال في إحدى الأمسيات في حمص ( لكم أنا نادم لأني لم أضع هذه المدينة على خارطة تجوالي ..) وهي مدينة الضحك والنكتة وخفة الظل التي تلاعبت بجاذبية نيوتن فتفردت بأوقيتها التي تزن 250 غراما مختلفة عن بقية المدن كما لو أنها حذت حذو عاصيها العاصي لمنطق الأنهار العابرة لسوريا بمجراه المعاكس من الجنوب إلى الشمال وأهم ما تميزت به اعتبار الأربعاء يوما للمرح لتعاكس تقليدا عربيا راسخا آنذاك يعتبر هذا اليوم بالذات يوم شؤم ونحس فيقول ابن الحجاج ( أقول اليوم الأربعاء وقد غدا / على بوجه اغبر اللون قاتم / بعثت على الأيام نحسا مؤبدا / بشؤمك يا يوم الندى والمتحارم ) وهكذا عششت في الذاكرة الشعبية السورية علاقة حمص بالأربعاء ونوادرها . ويحكى التاريخ عن حميمة تلك العلاقة وطرافتها حتى بلغت درجة نعت أهل حمص بالمجانين في هذا اليوم وبالمجاذيب بعد التخفيف والتلطف وكان ذلك حملا على خفة الظل لا أكثر ولا أقل.........



قال ان سر يوم الأربعاء يكمن في أن أميرا عربيا مسلماكان والياعلى حمص وقدقربت معركته مع الأعداء وقد قدر أن معركته ستحدث في وقت صلاة الجمعة وكان هو وجنوده الحماصنة في يوم الأربعاء ولكي لا يذهب عليهم فرض وأجر صلاة الجمعة ..صلوهايوم الأربعاء...وعليه أضيف..

تقول القصة انه حوالي 657م عندما أتى عامل معاوية عمرو بن العاص حاكم سورية وبلاد الشام في تلك الفترة إلى حمص بقصد تسيير الجنود إلى صفين مستحثاً أهلها إلى الإسراع إلى ساحة المعركة في صفين وصادف ذلك أن كان يوم أربعاء . قال أحد الحمصيين باسم الجميع بقصد تأجيل المسير يوماً أو يومين ( بإذن الله ننطلق معكم على بركة الله بعد صلاة الجمعة فنحن نحب هذه الصلاة وليس لنا رغبة في أن تفوتنا ) فأجابهم عمرو فوراً : نقيمها لكم اليوم الأربعاء بدلاً من الجمعة … فأين الضرر في ذلك ؟ . فوافق الحمصيون بل واستحسنوا الأمر وأقاموا صلاة الجمعة في الأربعاء . فقيل عندها عن الحمصيين بأنهم يعيدون في يوم الأربعاء .. ..



قال عندما هاجم ..( المغول أم التتر)...عندما هجموا على حلب ودمروها وهتكوا عرضها...زحفوا الى حمص ..وعندما علم أهل حمص بالخبر..جاؤوا

بمادة صباغية حمراء..ونقشوا وجوههم وأجسادهم

فيها على شكل دمامل ..حتى صاروا يشبهون المصاب بمرض الجذام..كما شقوا ثيابهم وتظاهروا بالهبل..وأخذوا يجوبون الشوارع والساحات وهم يطبلون ويزمرون..لدرجة انه عندما دخل جيش التتر في يوم الأربعاء.. هربوامن هؤلاء المجذومين المجانين ...وتحولت كلمة مجاذيم مع الأيام الى مجاذيب ومجاديب...

وأريد ان أؤكد لكم ان رواية التتر او المغول وما فعله ذكاء الحماصنة ليتجنبوا شرهم ..هي الرواية الأكثر تداولا بين الباحثين في سبب ذكاء الحماصنة وما يروى عن خفة دمهم في يوم الأربعاء..واليكم مما قيل في هذه الرواية..

الكل بيعرف اقوى مقاتل وقائد جيش , هولاكو المغولي الي غزا أغلب اقسام الوطن العربي وحرق بغداد .

هولاكو لما دخل سوريا وغزا مدينة حلب وحرق أغلب المدينة ودمرها . اتجه لمدينة حمص المعروفة بأهميتها التجارية .

طبعاً سكان المدينة عرفو أنو هولاكو متجه نحو المدينة والمقرر أنو يوصل يوم الاربعاء .

أهل حمص بيومها خططو خطة ما خطرت ببال حدا لأنو عرفو أنو مافي مجال للمقاومة.

قرر اهل حمص انن يشقو تيابن ويمسكو طبول ويعملو حالن متل الدراويش والهبلان .

و قسم كبير من السكان لون حالو باللون الأصفر وادعى المرض ( الكوليرا ) .

قبل ما يوصل هولاكو على المدينة , بعت الجواسيس على ابواب حمص , ورجعو الجواسيس ليحكو عن جدبان حمص والوباء الي صاير بحمص يوم الأربعاء .

طبعاً هولاكو خاف على جيشو من الوباء واعتبر أنو مافي أهمية يغزو مدينة ( كلها جدبان ) ...........

وكمل هولاكو مسيرتو ليغزو مدينة دمشق ويقتل الالاف المؤلفة من سكانها…… .

الخطة الي اتبعها سكان حمص بتدل على ذكاء ووعي وشجاعة ما عرفها التاريخ , هالخطة ما كلفتهن نقطة دم وحدة . واتصورو لحد هلأ مرتبط يوم الاربعاء ولقب جدبان حمص بهداك النهار ....



وأيضا...

يحكى أن الحماصنة (سكان مدينة حمص) استطاعوا، في مشهد تمثيلي هستيري يحوي الكثير من الذكاء، تجاوز بطش تيمورلنك وعتاد رجاله الذي فتك بحلب وأهلها، قبل أن ينتقل إلى حمص للهدف ذاته، ليجد في استقباله جمهرة من الحماصنة، وقد ارتدوا أزياء غريبة معلقين القباقيب على صدورهم كنياشين،

وجوههم بالغرابيل ومعتمرين الجرار المكسورة. جيش التتار الذي فاجأه تهريج «الحماصنة» ورسم على وجوهه علامات البسمة والدهشة، قدر أنه في غزو مدينة كهذه مضيعة للوقت ومهزلة تاريخية، وهكذا كتبت للحماصنة «حياة جديدة» وتاريخ جديد مع الطرافة وخفة الدم.



القديس سمعان المتباله

وهناك قصة تقول أن احد الرهبان ويدعى سمعان أشاع في حمص طريقة جدية للتعبد وهي نكران الذات والتهبل وذلك عام 550 ميلادي

وعرف بالقديس سمعان المتباله ، أو الجاهل ، أو المجذوب في العامية

هذا القديس كان محبوباً لخفة روحه وقد قدم الكثير من المعجزات فشفى المرضى وساعد الناس وتنبأ بأمور حصلت فعلاً . وعرّفه الله على يوم مماته ولكن سره كمصطنع للبله لم يكن يعرفه أحد إلا شماس كنيسة حمص الذي كان يخدمه سراً . وكان الصبية والشبان يجتمعون حوله يضحكون لضحكه ويصفقون لحركاته ويجارونه ركضاً وعدواً ويحملونه على الرقص فيرقصون معه ، وعندما كان يلمح مريضاً أو معتوهاً بينهم كان بين الضحك واللعب يلمسه فيشفيه.

وانتشر مبدأ أو طريقة التهابل أو التباله وكان للحمصيين الفخر أن يكون مؤسس هذه المدرسة قد اختار مدينتهم لتنطلق دعوته منها ولتحتفظ تربتها برفاته ( يقول المثل من أحب شيئاً أكثر من ذكره .. والعكس صحيح من كثر ذكره أصبح محبوباً ) . لقد أصبحت حمص بفعل هذا القديس عاصمة التباله الروحية كما هي حال بعض المدن التي يتخرج فيها عظيمٌ فتصبح محط أنظار مريديه .

ومن الجدير ذكره أنه قبل قدوم هذا القديس إلى حمص لم أجد ما يشير إلى اتهام أهل حمص باللوثة في عقولهم ، أو بالحمق

ثم أتى الإسلام وكان لهذه الطريقة في العبادة في ذلك الحين موقع حسن في نفوس الحمصيين ، ثم أصبحت الدروشة والتباله هما طريقتان للعبادة والتقرب من الله عن طريق إذلال النفس والجسد واحدة للمسلمين والأخرى للمسيحيين . وما زال أهل حمص حتى اليوم يكنون للدراويش والمبروكين معزة ومحبة مميزة ، والكثير من الحماصنة حتى اليوم يعتقدون بالكرامات التي يتمتع بها بعض الدراويش فيتأذى من يستهزئ بهم أو يتهكم عليهم . والذي يدخل في عالم المتصوفين وأصحاب الطرق كما يسمونهم اليوم ، يلمس مباشرة مدى احترام وتقدير هؤلاء لمدينة حمص وأهلها، فهم يعتبرونها مركزاً روحياً لهم ، ومدرسة عريقة تخرج فيها الكثير من عظمائهم ، وهي منبع دائم لا ينضب لمريدي طرقهم . وما أكثر ذكر الدراويش في القصص والحكايات الحمصية .

. ( وومن الطريف أن الكثير من الحماصنة يلجأون إلى الجدبة وقت الإحراج فيقال عند هروبه من الإحراج .. جدبها.. ) .

والمقصود بالجدبة هو انجذاب العقل والروح ؟ فإلى ماذا أو إلى من هذا الانجذاب ولماذا لا يكون هذا الانجذاب إلى الله . ومن هنا أصبحت حمص قبلة لمن يريدون التزهد والدروشة والانجذاب إلى الله بل لها الفخر كل الفخر أن تكون كذلك فالأخلاق الحميدة لا بد متلازمة مع الدروشة إذ لا يمكن أن تتوافق الدروشة مع الرذائل والموبقات كما لا يمكن للوداعة أن تكون من طباع الذئاب .



ويذكر أن الأربعاء عيد لأحد آلهة الرومان وكان يحتفل به في منطقة الفرقلس التابعة لحمص العليلة ووصفت بالعليلة لطيب هوائها يصفها ياقوت الحموي

بقوله ( ومن عجيب ما تأملت من أمر حمص فساد هوائها وتربتها اللذين يفسدان العقل حتى يضرب المثل بحماقتهم )



أنهي :

بان الحمامصة استطاعوا بخفة ظلهم و حنكتهم ربط اسمهم اسبوعيا في مخيلة الناس

الشيئ الذي لا تتمتع به أكبر مدن العالم . ..

ولا يمكن أن يذكر يوم الاربعاء الا و تذكر حمص بابتسامة رغم ان الكثيرون لا يعلموا قصة يوم الاربعاء !



وآخر ماقرر ..

ازداد ربط حمص بيوم الأربعاء ..من بعد فريق الكرامة ..

هذا الفريق الذي من قرابة سنتين وهو مصر أن يثبت ان هذا اليوم هو يوم الأربعاء السعيد للحماصنة ..

أدام الله لنا هذا اليوم يوم السعد ..وبالتوفيق ياكرامة حمص وأربعاء موفق ..


وكل أربعاء وانتم بخير

2الاربعاء الحمصي Empty رد: الاربعاء الحمصي في الأربعاء سبتمبر 09, 2009 5:38 pm

محمد1962

محمد1962
عضو
كل اربعاء واهل حماة بخير

الرجوع الى أعلى الصفحة  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى