اعلان هام : لقد أغلق باب التسجيل والمشاركة في هذا الموقع الذي يبقى فقط للتصفح..شاركونا بكتاباتكم وأفكاركم في الموقع الجديد للبدوي الأحمر على الرابط http://albadawyala7mar.com/vb/index.php

دخول

لقد نسيت كلمة السر



بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

المواضيع الأخيرة
» عودة التنورة المزركشة
الجمعة سبتمبر 25, 2009 6:10 pm من طرف lorka200

» كشف الستار
الجمعة سبتمبر 25, 2009 5:16 pm من طرف lorka200

» mya137.....أبـ(سوريا)ـن.....ronel79...النور الوردي
الجمعة سبتمبر 18, 2009 8:13 pm من طرف lorka200

» إنها تمطر في سلميه
الجمعة سبتمبر 18, 2009 6:20 pm من طرف خياط السيدات

» إدلبي في الكاميرون
الجمعة سبتمبر 18, 2009 11:46 am من طرف خياط السيدات

» تقرير خاص عم توزيع الحصص التموينيه في سلميه( سلميه تساعد ابناءها )
الخميس سبتمبر 17, 2009 5:25 pm من طرف lorka200

» الثقافة و المثقفين
الخميس سبتمبر 17, 2009 4:12 pm من طرف اميمة

» سلميه ...تبدأ بمساعدة ابنائها
الخميس سبتمبر 17, 2009 1:06 am من طرف بوعلي

» أغبى فتاوى في الاسلام
الثلاثاء سبتمبر 15, 2009 2:55 pm من طرف mr.aadm


أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم, أنت لم تقم بتسجيل الدخول بعد! يشرفنا أن تقوم بالدخول أو التسجيل إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى

قصائد / هانيبال عزوز

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

1 قصائد / هانيبال عزوز في السبت يناير 03, 2009 2:36 am

اليسار

avatar
مشرف


بناء على طلب الأصدقاء

قصائد للشاعر الشاب هانيبال عزوز الفائز بجائزة سعاد الصباح للشعر



عدل سابقا من قبل اليسار في السبت يناير 10, 2009 3:05 pm عدل 1 مرات

2 رد: قصائد / هانيبال عزوز في السبت يناير 03, 2009 2:39 am

اليسار

avatar
مشرف

تكوين


في مَدارِ الحِصارِ،

وَحيثُ التَّوسُّلُ يَفركُ كفَّيهِ

مُستَمرِئاً لَفتةَ المُوحِلينَ،

ينِزُّ الهواءُ صُراخاً دفيناً..

فأَسمعُ منهُ صَدى الطَّالِعينَ

منَ الذَّاكرةْ :

ينبغي أنْ تقولَ الذي قَالهُ الحلمُ،

في حضرَةِ الموتِ،

للنارِِ، حين اكتَوى..

ينبغي أنْ تقومَ كما قُمتَ،

منْ دهشةِ النَّهدِ بالحُبِّ،

أو مِثلما قُمتَ منْ لعنةِ الحِبرِ عُريا،

كَما وَلَدَتْكَ المصائبُ..

يخجَلُ منكَ الكلامُ،

إذا ما استَقَمتَ..

وَتَأوي إليكَ النِّصالُ،

إذا مَا استَدرتَ..

وَيَشمتُ منْ لونِكَ العتمُ،

إنْ لَطَّختكَ النَّوافذُ،

أو داهمتكَ القصيدَةُ،

منْ كوَّةٍ في الغيابْ.

لمْ يَعدْ غيرُكَ الآنَ

وَسطَ انفعالِ الزَّمانِ.

فَلا تَحرِمِ اللامَ نَشوةَ جَبلِكَ..

لا تُثكلِ النَّهيَ، قَبلَ اكتمالِكَ..

لا توصدِ الليلَ، قَبلَ انبلاجِكَ..

هذا أَوَانُ الهُيامِ الضَّروسِ،

بِعينِ العبارةِ.

مِنها سأجلبُ

عشبَ الخلودِ،

لبعثِ الحياةِ بنَسغِ الحكايا.

وفيها سأَصرَعُ

ثورَ السَّماءِ.

أَجِيءُ عَلى سَاعِديْ مُعجَمٌ

مِنْ حِصارِ الدُّهورِ..

كَأنّي أُعيدُ ارتجالَ الفَجيعَةِ..

لا بَأسَ.. ..

حُزني يُردِّدهُ الطِّينُ في كلِّ عامٍ.

وهذي الخطيئةُ:

أَطهرُ مِن سُحنَةِ الذُّلِّ،

أَوفى، وَأَبقى على العهدِ

مِن لَغوِها المُخمَليِّ.

وهذي الفقاقيعُ في رَاحتيَّ ابتدَاءٌ

لجدوى اكتشافِ الحروفِ،

بأوَّلِ نارٍ، أُضيئتْ بِبهويْ،

لتَحرسَ مهديَ مِن

مُرضعاتِ الذِّئابْ.

هكذا مِن غُبارِ الرُّؤى.

مِن زَفيرِ الجموحِ.. أتَيتُ بِنصفيْ،

ونِصفيْ، هناكَ،

شَهيقٌ يُحشرِجُ

نُطْقَ الخَرابْ.

فأنا مثلما شئتُ كُنتُ.

وكَانت، كما لمْ أشأ، بيْ،

نوايا حبالِ الأحبَّةِ،

تُوليْ لخيطِ القصيدةِ أمرَ انتشالي..

وكانَ الَّذينَ شَجاهُمْ مَصيري ـ

بِداءِ الجهالةِ،

يستَبقونَ البدايةَ

كيْ يُعلنوا

نصرَهُم في الختامِ.

فَأضحكُ ...

هُم جاهلونَ، ولمْ يفقَهوا أنَّني

مِن رمادي بُعثتُ،

لأنحِتَ في كَيدهم سُورتيْ.

فإذا ما رَجعتُ لأُملي صدَاها..

تَركتُ لأَهليْ شبيهي يئنُّ،

ببلوى شَقايَ الَّذي لا يُردُّ،

ولا ينتهيْ.
.....

فِكرةٌ: أَنْجَبَتْني، وَأَنْجَبْتُها

مِنْ مَدَى رَحْمِها.

قُمْ فَمَا مِنْ سِواها خَبيرٌ بحالكَ.

تعرِفُ كيفَ

تغِبُّ الرُّؤى مِن مداكَ..

وَلا تَرتويْ.

قُمْ.. فَما مِن قَصيدةِ حقٍّ سواها،

تَرى نفسَها

في ذُرا نَبضتيكَ..

وَلا تَكتفيْ
.

3 رد: قصائد / هانيبال عزوز في السبت يناير 03, 2009 2:43 am

اليسار

avatar
مشرف
أغلقي بابك

أغلِقي بَابكِ الآنَ،

واستَعذِبي رَغبةَ الرِّيحِ.

إنّي أجوبُ بغيرِ هُدىً

مَسْرحَ الحُبِّ،

مِنْ كوَّةِ القَولِ والهَولِ.

لا أنتميْ للرّعودِ التّي تَبدأ الطُّهرَ

فيْ آخرِ العَاصفهْ.

قامَتيْ صوتيَ المُعتلي

صَهوةَ الغَيْبِ

والشّعرُ مرآةُ أُمي,

وقافيتي تَتَمرأى بِها..

حينَما تَستحيلُ الحُروفُ

ومِنها سَأبدو طَليقَ الأصَابعِ،

مُستوقِداً وَحدتيْ الرَّاعفهْ.

هيّئيْ لِيْ مَقاماتِ خَصرِكِ

سَوفَ أدوزنُ

صُبحَ اللُهاثاتِ بالوَردِ.

أَنهبُ مِنْ رجْفَةِ المَاءِ ضَوضاءها.

أنحنيْ كيْ تَزُلَّ المَعاني،

عَلَى هَالةِ السُّرّةِ الخَائفهْ..

لافحٌ صَوتُها..

كلَّما قَامَةُ البَردِ طَالت.

كأنَّ الشِّتاءَ قناديلُ شهْوتِنا,

وَالعُرا خَابياتُ المَؤونَةِ,

والعُرْيُ لصٌّ..

وأنتِ كَمَا جَمرةٌ واقفهْ.

ليسَ مِنْ عادةِ الشِّعرِ كَبْحُ النَّوايا،

وَلا مِنْ تَعاليمِ فَجركِ،

رَمي لَها مِنْ يَدي

نَجمةُ الهَديِ, نَرداً..

فَأخسرُ مَا كانَ منكِ يُضيءُ،

وتَبقى ليَ العتمةُ الوارِفهْ..

4 رد: قصائد / هانيبال عزوز في السبت يناير 03, 2009 2:44 am

اليسار

avatar
مشرف
استيقظت فاعتذرت


كثيراً كتبتُكَ دونَ التِقَاءٍ.
عَرفتُكَ قَبلَ انكِسارِ العِناقِ،
بِمدخَلِ بَيتيْ..
وَرحتُ أُلملِمُ
مِنكَ انفِرَاطَ الحُروفِ..
لأَعْقدَ شِعرَكَ، طَوقاً جَميلاً
بآخرِ لَيليْ.
رَسَمْتُكَ حُلميْ..
فَضَاقَ عَليَّ لِحَافُ المَسامِ،
وَبلَّلَ نَهديْ، قُبيلَ التَّفتُّحِ،
مِيمَ الكَلامْ.
أُحبُّكَ حقَّا..ً
أُ ح بُّ كَ .
هَذا، وَجمَّعَ زِنْدُكَ طاقَةَ خَصْريْ،
ودَفَّأ عُمريْ تعَرّيْ المَنامْ.
لأَجْلِكَ فَرطُ اشتِهَاءِ التَّوَسُّدِ.
وَقعُ افتِضَاحِ التَّقلُّبِ،
فوقَ المَسافةِ..
دَفعُ الوجودِ
لتُحشرَ بَيني وبينَ الهَواءِ.
فَيُورقُ جِلديْ بلَمْسٍ حَنُونٍ،
وَتَلهَجُ فيَّ خَلايا الهُيامْ..
.........
أُ حُ بُّ كَ..
هَذا وَكِدتَ تَعودُ
لصَدرِيَ ضلعَاً.
ولكنَّ فَتحاً يُباغتُ بَابيْ ..
لِيُجفلَ سِربَكَ صَوتٌ بقربيْ : ( أَفِيْقيْ )...
فَعفوكَ ..
كُنْتُ وَعَدْتُكَ حِينَ ابتَكرْتُكَ
ألا أَفِيقْ.
وَأنَّكَ رَغمَ انكِسارِ الشُّهورِ،
وَرَغمَ انطفَاءِ المَجرَّةِ
تَبقى بِفُلكيَ بَدراً طَلِيقْ.
ولكنَّ أُمّيْ..
قُبيلَ اكْتِمَالِكَ..
دَوماً تَفيقْ.

5 رد: قصائد / هانيبال عزوز في السبت يناير 03, 2009 2:59 am

اليسار

avatar
مشرف
........................



عدل سابقا من قبل اليسار في السبت يناير 10, 2009 3:06 pm عدل 1 مرات

6 رد: قصائد / هانيبال عزوز في السبت يناير 03, 2009 3:06 am

اليسار

avatar
مشرف
هذا الصباح



هذا الصباح
ذهبتُ دون أن أقبلكِ يا حبيبتي
وأتمنى لكِ عاماً سعيداً
مع أني....- ككل الغرباء
لا أملك ذرةً واحدةً من الدهشة
لينتابني شعورُ العشب
عند الصباح ...
أو حتى دمعةً صغيرة
أستدلُّ بها لمنابع حزني..

لذلك ... سأحملُ وجعي
على كتفيَّ.. كالحطاب
وأسير ولو على عكازين ...
في هذه الطرقات المقفرة
بالوجع والذاكرة والأمل
لأني بلا شكٍّ
إن توقفت للحظةٍ واحدةٍ ...
فإني سأسقط...

كل هذه المباهج لا أشعرُ بها
كل هذه الأضواء والشموع
والأناشيد والصلوات والضحكات
لا تحرّك حتى عضلة صغيرة في وجهي
لأني أحس بأننا في حِدادٍ دائم ...
حِداد... يُفجّر فينا كل الأحقاد
والدموع والقنابل الموقوتة
وغضب لا يعترف بهدنة
أو بتنكيس أعلامٍ أو بدقائق صمت
بل برفض وصراخ ...
ومظاهرات وعصيانات
تبدأ من نبض القلب ...
ولا تنتهي حتى وإن أمام المقبرة
كي لا ننسى فلسطين
وأيّ عيدٍ تعيشهُ المخيمات
على طول خط النار وعرضه
وبأيّ ثياب جديدة
سيفاجئ الشهيد صغاره المنتظرين
وأيةّ أجراس
تستطيع إقناع الأرامل
بأنَّ الغائبين هذا العام مازالوا بينهم
وأيَّ وطنٍ يُشلع جنوبه ...
ويُستباح شرقه ... ويئنُّ شماله
يستطيع بعد كل هذا بأن
يُطلق زفرةً طويلة
وهو يبتسم بمرارة ....

7 رد: قصائد / هانيبال عزوز في السبت يناير 03, 2009 6:37 am

محمد1962

avatar
عضو
شكرا اليسار لامست القصيدة احساساتنا

8 رد: قصائد / هانيبال عزوز في السبت يناير 03, 2009 4:06 pm

lorka200

avatar
مشرف عام
اليسار ..
الحمد لله ع السلامه اولا..
تانيا قصائد جميله جدا..تستحق التوقف طويلا..
مشكوره أنك نقلتها لنا ..

جميل في كل هذا الزحام أن يقرأ المرء شعرا يريح النفس..ويعيد لها شيئا من خضرة الربيع ..
بعد أااااااااان أنهكها القصف المتواصل على أحلامها

9 رد: قصائد / هانيبال عزوز في السبت يناير 03, 2009 4:26 pm

نوار

avatar
عضو
مشكوة كتير أخت أليسار قصائد رائعة تعبر عن ذوقك الرائع

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى