اعلان هام : لقد أغلق باب التسجيل والمشاركة في هذا الموقع الذي يبقى فقط للتصفح..شاركونا بكتاباتكم وأفكاركم في الموقع الجديد للبدوي الأحمر على الرابط http://albadawyala7mar.com/vb/index.php

دخول

لقد نسيت كلمة السر



بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

المواضيع الأخيرة
» عودة التنورة المزركشة
الجمعة سبتمبر 25, 2009 6:10 pm من طرف lorka200

» كشف الستار
الجمعة سبتمبر 25, 2009 5:16 pm من طرف lorka200

» mya137.....أبـ(سوريا)ـن.....ronel79...النور الوردي
الجمعة سبتمبر 18, 2009 8:13 pm من طرف lorka200

» إنها تمطر في سلميه
الجمعة سبتمبر 18, 2009 6:20 pm من طرف خياط السيدات

» إدلبي في الكاميرون
الجمعة سبتمبر 18, 2009 11:46 am من طرف خياط السيدات

» تقرير خاص عم توزيع الحصص التموينيه في سلميه( سلميه تساعد ابناءها )
الخميس سبتمبر 17, 2009 5:25 pm من طرف lorka200

» الثقافة و المثقفين
الخميس سبتمبر 17, 2009 4:12 pm من طرف اميمة

» سلميه ...تبدأ بمساعدة ابنائها
الخميس سبتمبر 17, 2009 1:06 am من طرف بوعلي

» أغبى فتاوى في الاسلام
الثلاثاء سبتمبر 15, 2009 2:55 pm من طرف mr.aadm


أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم, أنت لم تقم بتسجيل الدخول بعد! يشرفنا أن تقوم بالدخول أو التسجيل إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى

الشاعر العظيم لورد بايرون

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

1 الشاعر العظيم لورد بايرون في الجمعة فبراير 06, 2009 5:10 pm

حلم يقظة

avatar
عضو
الشاعر العظيم لورد بايرون

لورد بايرون (1788- 1824)
George Gordon Byron, Lord Byron. 1788–1824
يعد الشاعر الانكليزي جورج غوردون لورد بايرون أحد أعمدة الحركة الرومانسية الانكليزية والأوربية عموما.

ولد جوردون نوويل بايرون وهذا هو اسمه الحقيقي في لندن عام 1788 وكان أبوه يطلق عليه المجنون بسبب ما شاع عنه من انحلال وكان ضابطاً في الحرس الملكي وكانت امه امراة ذات مزاج متقلب تميل الي الشجار وكثيراً ما تشاجر معها ابنها وعاني من تقلب مزاجها كما عاني في صغره من العلاج الذي فرضته عليه لتقويم احدي قدميه فكان علاجاً أقرب الي التعذيب ويضيف عناني أن هذه القدم غير السوية كانت سببا في احساسه بالنقص طول حياته لأنها كانت تظهره بمظهرمن يعاني من عرج خفيف.

وقد قضي بايرون سنواته الأولي في مدينة أبردين باسكتلندا والتحق فيها بمدرسة راقية من المدارس التي كانت تسمي مدارس الكتابة أي الكتابة اليونانية القديمة واللاتينية

ورث كلمة لورد عن والد عمه الذي مات بينما كان بايرون في العاشرة وكانت منزلة اللورد التي ورثها ادني مراتب اللوردات في انكلترا وكانت تسمي البارونية وبعد ذلك انتقل الشاعر الي قصر عمه الذي كان يسمي نيوستدابي بالقرب من مدينة نوتنكهان.

واصل الفتي تعليمه حتي التحق بكلية ترينيتي في جامعة كمبريدج عام 1805 وذاع عنه التمرد. وقد نشر بايرون اول دواوينه ساعات الفراغ عام 1807 وهو ديوان لم يلق ترحيبا بل هوجم في بعض المجلات هجوماً شديداً

بعد تخرجه من الجامعة سافر بايرون بصحبة صديقه جون كان هوبهاوس فزار أسبانيا والبرتغال واليونان وتركيا ثم عاد ليشغل مقعده في مجلس اللوردات وفي عام 1812 نشر النشيدن الأولين من أسفار تشايلد هارولد ولاقي النشيدان نجاحاً كبيراً

تزوج بايرون عام 1815 من ايزابيلا ميلبانك واستمر الزواج لمدة عام واحد وأثمر طفلة سماها أوغستا وكانت زوجته قد طلبت الانفصال قضائياً عن بايرون بسبب قســـوته وجنونه فضلا عما كان يشاع عن عــــلاقة محرمة لبايرون باخته غير الشقيقة أوغســــــتا لي وكان ذلك سببا في نبذ المجتمع الإنكليزي له، وربما لذلك غادر انكلترا عام 1816 الي الأبد. بعد ذلك تنقل بايرون بين بلجيكا وألمانيا وسويسرا الي أن التقي شلي مع ماري جودين التي تزوجها شلي بعد وفاة زوجته الأولي ونشأت صداقة عميقة بين الشاعرين اللذين التقيا كثيرا باستمرار ثم انتقلا معا الي ايطاليا.

بين عامي 1816، 1818 كتب بايرون النشيدين الثالث والرابع من أسفار تشايلد هارولد الذين اعتبرهما النقاد أكثر نضجاً وهي الفترة ذاتها التي كتب فيها بايرون خمس مسرحيات كلها تعتمد هذه النغمة الهازلة، والنغمة هنا كما يشرحها عناني لا علاقة لها بالموسيقي الشعرية بل هي المعني الدقيق لموقف الكاتب من مادته فاذا كان غير جاد بأن جنح الي تضخيم ما لا ينبغي تضخيمه أو بالنصح علي فعل شيء واضح الخطأ كان ذلك يتضمن دعوة القارئ الي عدم اخذ كلامه مأخذ الجد واستشفاف نبرة الهزل التي تدعو الي التهكم بل والضحك.

كان دائماً من اقوي دعاة الحرية وأنصارها سواء كانت الحرية الشخصية أو الحرية القومية، وقد انضم في عام 1823 الي اللجنة الثورية اليونانية التي كانت تقاوم الاحتلال التركي وظل علي ذلك الحال حتي توفي عام 1824 مصاباً بالحمي حيث كان لا يزال عضواً فاعلا بقيادة الحركة الثورية

من مؤلفات بايرون الشهيرة ((تشايلد هارولد))، ((الغيور))، ((عروس أبيدوس))، ((مانفرد))، ((دون جوان)) وغيرها . أجاد بايرون الكتابة في أشكال عديدة منها الشعر القصصي والدرامي والهجائي والغنائي، وتظهر قصائده الغنائية براعته في الوصف والتصوير وتوظيف الامكانات الصوتية والإيقاعية للغة الشعرية .

 ولكم ثلاث قصائد للشاعر أرجو أن تنال إعجابكم
تتمشى في جمال


تتمشّى في جمالٍ، مثـلَ لـيل
سَمواتٍ تتلألأ فيها النجوم ولا غيوم ،
وأحسنُ ما في الظّلام وما في الإشراق
يلتـقي كلّـُه في طلعـتها وفي عيـنيها؛
.
لذا أيْـنَعَ إلى ذلك الضِّياءِ الرقيق
الذي تَحرِمُ السّماءُ النهارَ المُبَهْرَجَ منه..
ظِلّ ٌ واحد أكثرُ، وشعاعٌ واحد أقلّ، ,
أضعفا التألّقَ غيرَ المسمّى
الذي يتموّج في كلّ خُصلةٍ غُرابيّةٍ سوداءَ
.
إلى نصـفه،
أو يتـألّـقُ برقَّـةٍ فـوقَ مُحَـيّـاها؛
حيث تُفصِحُ أفـكارٌ بعُـذوبةٍ رائقة
كمْ هو نقيّ، كمْ هو غالٍ موقعُها.
وعلى تلك الوجنةِ، وفوق ذاك الجَّبين،
ناعمةٌ جدّاً، هادئةٌ جدّا، بلْ وذكيّـةٌ،
البسَماتُ التي تنتصر، والتّظاليلُ التي تتوهَّجُ،
ولكنْ تُخبِـرُ عن أيام انقضتْ في هناء،
فِـكـرٌ هادئ مع كلِّ شيء دونَه،
قلبٌ حبّـُه بـرئ!





عندما افترقنا

عندما افترقنا في صمت ودموع،
وقلوبنا تحطمها الكآبة أو تكاد،
لتفصل بيننا سنوات وسنوات
امتقعت وجنتك صفراء باردة.
وكانت قبلتك أكثر برودة وفتورا،
وباخلاص تكهنت تلك الساعة بالحزن والكآبة!
.
أنداء الصباح غمرت جبهتي باردة مقشعرة،
وفيها تسرب ما أشعر به الآن من حذر وانذار؛
وكل وعودك تحطمت منقوضة،
فما أهون وأحقر صيتك:
اسمع اسمك تتناوله الألسن
فأقاسمها خزية وعاره!
.
يذكرونك أمامي فتتجاوب في أذني
دقات الموت المحزنة؛
وتغمرني ارتعاشة وقشعريرة،
اذ كنتِ – فلم كنت إلى هذا الحد – عزيزة؟
.
هم وقد عرفوك جيدا
لا يعلمون أنني عرفتك،
فسأندم عليك طويلاً
ندما أعمق من أن أعبر عنه وأفصح.
في السر التقينا؛
وفي صمت أكتئب
وأحزن لفؤادك ينسى،
ولروحك تخدع وتغوي؛
فلو كان لي أن ألقاك بعد سنين
كيف ألقاك...
كيف أحييك؟
أجل،
في صمت ودموع!


إهلاك سنحاريب


هبط الأشوريّ كالذئب على حظيرة خِـرافٍ،
.
وكان جنده يومضون في أرجوان وذهب؛
وبريق رماحـهم تلألأ كالنجـوم على سطح البحـر،
عندما كانت الموجة الزرقاء ليلاً تترنّح على بحر الجليل العميق.
.
مثـلَ أوراقِ الغـابة عندما يكون الصّيف في اخضراره،
ظهر ذاك الحشدُ براياته للعَـيان عند الغروب:
وكأوراق الغـابة عندمـا يعصف بها الخريف ،
اضطجع ذاك الحشـد ذابلاً ومُبَـدّداً في الصبـاح.
.
لأنَّ ملاكَ الموت نشر أجنحتَـه على هبّـة الريح ،
وتنَّـفس في وجـه العـدوّ عندمـا مَـرّ :
وعيونُ النـائميـن جدُّ شاخصةٍ وباردة ،
وقلوبُهم التي كانت هائجةً ذاتَ مرةٍ ، خمدتْ إلى الأبد.
.
وهناك الجواد المطهّـمُ مستلقٍ بمنخره المفتوح إلى أقصى مداه،
ولكنَّ نَفَسَ الكبريـاء والتعالي لم يَجْـر ِ خلالـَه :
ورغـوةُ لهاثِـه ملقـاةٌ على حشيش الحقل ،
وباردةٌ كرذاذ الموج الذي يلطم الصخرة.
.
وهناك يضطجع الفارسُ مُشَـوّهاً وشاحبـاً ،
وقطراتُ الندى فوق جبينـه ، والصدأ يغطّي درعَـه ؛
والخيـام هادئـة كلّـها ، والرايـاتُ متروكةٌ لوحدهـا ،
والحِـرابُ غيـرُ مُشهَـرةٍ ، والبـوقُ بلا نفـخ .
.
وأراملُ آشورَ متصاعدٌ عويلـُهم ،
والأصنـام محطّـمـة في معبـد بعـل ؛
وجبـروتُ الـوثـنيّيـن ، لم تُسَـدّدْ إليـه ضربةُ سيفٍ ،
ذاب كالصّقيـع من نظرة الربّ الخاطفـة !
_____________
سنحاريب – ملك آشوري (705-681 ق.م.) حكم المملكة الآشورية
وحارب ضد بابل . أخمد ثورة البابليين والعيلاميين التي قادها ميرودوخ
- بالادان الذي كان ملكاً على بابل. وعندما ثارت المدن في سوريا وفلسطين عام
701 ق.م. استعادها سنحاريب ما عدا القدس (أورشليم). أخمد ثورة بابل
ودمر المدينة. جعل نينوى عاصمة آشور واغتاله أبناؤه بعد ذلك.




للمراسلة عبر البريد الإلكتروني www. Copernicus115@yahoo.com

2 رد: الشاعر العظيم لورد بايرون في السبت فبراير 07, 2009 5:50 am

lorka200

avatar
مشرف عام
شكرا ايها الحلم ....
كتير رائعه مواضيعك.................
نتمنى حضورك الدائم

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى