اعلان هام : لقد أغلق باب التسجيل والمشاركة في هذا الموقع الذي يبقى فقط للتصفح..شاركونا بكتاباتكم وأفكاركم في الموقع الجديد للبدوي الأحمر على الرابط http://albadawyala7mar.com/vb/index.php

دخول

لقد نسيت كلمة السر



بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

المواضيع الأخيرة
» عودة التنورة المزركشة
الجمعة سبتمبر 25, 2009 6:10 pm من طرف lorka200

» كشف الستار
الجمعة سبتمبر 25, 2009 5:16 pm من طرف lorka200

» mya137.....أبـ(سوريا)ـن.....ronel79...النور الوردي
الجمعة سبتمبر 18, 2009 8:13 pm من طرف lorka200

» إنها تمطر في سلميه
الجمعة سبتمبر 18, 2009 6:20 pm من طرف خياط السيدات

» إدلبي في الكاميرون
الجمعة سبتمبر 18, 2009 11:46 am من طرف خياط السيدات

» تقرير خاص عم توزيع الحصص التموينيه في سلميه( سلميه تساعد ابناءها )
الخميس سبتمبر 17, 2009 5:25 pm من طرف lorka200

» الثقافة و المثقفين
الخميس سبتمبر 17, 2009 4:12 pm من طرف اميمة

» سلميه ...تبدأ بمساعدة ابنائها
الخميس سبتمبر 17, 2009 1:06 am من طرف بوعلي

» أغبى فتاوى في الاسلام
الثلاثاء سبتمبر 15, 2009 2:55 pm من طرف mr.aadm


أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم, أنت لم تقم بتسجيل الدخول بعد! يشرفنا أن تقوم بالدخول أو التسجيل إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى

خمس ليرات ..والعنزة والبقرة والحمار

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

1 خمس ليرات ..والعنزة والبقرة والحمار في الثلاثاء أبريل 07, 2009 12:36 am

بوعلي

avatar
عضو

مراحب للجميع..

اسمحوا لي أن أنقل إليكم هذه القصة المدونة أدناه نقلا عن أحد المواقع الالكترونية وهي لأحد الزملاء المحامين أعجبتني ...وأتمنى أن تنال إعجابكم:


في صباح الأول من نيسان قرأت في جميع الصحف الرسمية والنشرات الإليكترونية خبر تخفيض سعر ليتر المازوت خمسة ليرات سورية بالتمام والكمال، وفي اللحظة الأولى لم أصدق الخبر واعتبرته يندرج تحت كذبة نيسان، ولكنني استغرب الاتفاق بين هذا الكم الهائل من الإعلام المقروء لنشر مثل هذا الخبر، وكانت الساعة تشير إلى الساعة السادسة من صباح يوم لأربعاء في الأول من نيسان، فقد اعتدت قراءة الصحف والنشرات الإليكترونية قبل صياح الديك عن طريق الإنترنت وقبل أن تباع في الأسواق.

وذهبت لممارسة رياضة المشي في حديقة الجاحظ مع بعض الأصدقاء المتقاعدين فتأكدت من أن الخبر ليس كذبة نيسان، فتذكرت حكاية قديمة سمعتها من والدي (رحمه الله ورحم أمواتكم) عندما كنت شاباً في بداية عمر المراهقة، رواها لي عن ضيق حال المواطنين وقبولهم بما ترتئيه الحكومة.

تماسكت كثيراً وشعرت بضيق النفس لأن ذكرى تلك الحكاية مؤلمة ولهذا تأخرت في كتابتها، ومع مرور ما يقارب الأسبوع خفت من أن تفقع مرارتي إذا لم أشارك القارئ معي فيها، فقررت، حفاظاً على المرارة التي كنت قد استأصلتها منذ ما يزيد على ثلاثة سنوات، أن أروي لكم، قرائي الأعزاء، حكاية الفلاح والحمار والبقرة والعنزة والخمس ليرات التي تكرمت فيها الحكومة وخفضت سعر ليتر المازوت:

يُحْكي أن فلاحاً فقيراً يعيش مع أسرته المكونة من زوجته وأربعة أطفال في كوخٍ صغير مكون من غرفة صغيرة، وقد بنا إلى جانبها زريبة تضيق بحيواناته، الحمار والبقرة والعنزة.

اشتكى هذا الفلاح إلى جاره، الذي يعيش مثله ولكنه لا يملك زريبة وإنما حقل مساحته لا تزيد على مائتي متر، من ضيق الحال في كوخه، فنصحه بأن يجعل الحمار ينام مع أسرته فيه.

بعد عدة أيام عاد الفلاح إلى شكواه وطلب من جاره النصح، فقال له أدخل البقرة لتنام أيضاً معكم في الكوخ.
زاد حزن وتألم الفلاح من ضيق حاله وصعوبة تنفسه فعاد ليطلب النصح من جاره، فما كان من الجار إلا أن نصحه بأن يبيت مع حيواناته وأسرته في كوخه الصغير، فأدخل الفلاح العنزة لتنام أيضاً مع أسرته إلى جنب الحمار والبقرة.
وفي صباح اليوم التالي ضاق صدر الفلاح من نصائح جاره وقرر مخاصمته وعدم الحديث معه. إلا أن الجار لم يتركه وإنما جاءه ليخفف عنه مصيبته، فما كان من الفلاح إلا أن صرخ في وجهه معاتباً ووجهه يشع بالشرر والشر، وبعد أن هدأت ثورته، قال له جاره أخرج العنزة من كوخك.
سمِع الفلاح نصيحة جاره وأعاد العنزة إلى الزريبة.
وفي اليوم التالي عاد الجار ليطمئن على الفلاح، فوجده أقل هماً من اليوم السابق، ولكنه عاد إلى شكواه من ضيق الكوخ على أسرته والبقرة والحمار.
فنصح الجار الفلاح وقال له أخرج البقرة من الكوخ فستشعر براحة أكثر.
تحسنت أوضاع الفلاح ولكنه بقيَ مكتئباً من ضيق الكوخ على أسرته والحمار الذي ينام معهم.
قرر زيارة جاره ليأخذ منه نصيحة جديدة قد تساعده على توسيع حالة كوخه الضيِّق.
لم يتأخر الجار من تقديم النصح لهذا الفلاح البائس وقال له أخرج الحمار من كوخك.
وفي صباح اليوم التالي انفرجت أسارير الفلاح فقد نام مع أسرته مرتاحاً في تلك الليلة، ولهذا أخذ معه حليب معزته ليقدمه هدية وعرفاناً بالجميل وتعبيراً عن الشكر إلى جاره.
فقال له جاره عليك أن ترضَ بما هو مقسوم لكَ من هذه الدنيا.
وحتى تنتهي الحكاية نضيف عليها بأن الحكومة الرشيدة بتخفيضها سعر ليتر المازوت بخمسة قامت بإخراج العنزة فقط، ولكن ما زال يكبس على جيوب المواطنين البقرة والحمار وندعو الله أن يبعث لها بجار عزيز حتى تتكرم على المواطنين كي يتمكنوا من إخراج البقرة والحمار ويعودوا إلى بيوتهم الصغيرة وضيق الحال التي سبقت رفع أسعار أولاً البنزين وبعدها المازوت، حتى نرضى بما هو مقسوم لنا وعلينا، والله الموفق.


منقولة كما هي....

2 رد: خمس ليرات ..والعنزة والبقرة والحمار في الثلاثاء أبريل 07, 2009 6:39 pm

lorka200

avatar
مشرف عام
مشكور ابو علي قصه كتير حلوه تشرح بالتفصيل حال العباد هنا ..ممن كانو يتوعدون ..ويوعدون ..ويتهامسون ..عن انجاز خارق يفلق الصخر لحكومتنا العتيده في 1 \4
والذي حصل تعرفوه ..(تحميله خافض حراره)
وسط ذهول الناس بعد طبعا توقف قسائم المازوت ..عن التداول.
وتوقفها بسشكل نهائي بالنسبه للعام القادم..
والمضحك بالموضوع ان ظاهره تهريب المازوت لم تنتهي الى الان ولكن هذه المره من لبنان الى سوريا..بالطريق الراجع

شيء مؤسف ومضحك ..
ولكن هي المشكله عند المواطن دائما يشطح ويحلم باشياء صعبة التحقق..
ونعرف انو مافي شي عنا غلي ورجع نزل سعرو ...
لحتى المواطن يقول ..Sadولك منيح)
نزلوه خمس ليرات ..
بعد ان رفعوه في وقت سابق 18ليره


وشوبدنا نحكي ككمان عن الكهرباء اللي لهلا ووعم تنقطع كل يوم ساعتين او تلاته....منشان استخدام التدفئه بالمحروقات بدل التدفئه الكهربائيه..


يعني ماني فهمان بسوريا كلها يمكن في 5% من الناس قادره على دفع تكاليف التدفئه بالكهربا ..هل من المعقول معاقبه الناس وقطع الكهرباء منشان هال 5% وكلهم ليسوا بحاجة كهربا لأنهم قادرين على شراء مولدات ..وربما محطات توليد حراريه حتى.."؟

ومعقول منشان شي 500مهرب كانوا يهربو مازوت عبر الحدود الى لبنان السنه الماضيه يرتفع سعر المازوت 18 ليره ع كل الناس...ويصاب البلد بشلل شبه كامل ..


نهايته لدينا اعجاز في التخطيط لقدام ..
لدينا قدره على اتخاذ قرارت بالجمله ..
ولدى الحكومه قدره تفوق الوصف على الدخول في ازمه تسويق..وسوق ...وتعطيل اعمال.

ولديها قدره خارقه على عدم فهم مايريده المواطن

بوعلي

avatar
عضو

مراحب....

ما بعرف يا خيي لوركا ليش وكأنك متحامل على انقطاع الكهربا شوية؟؟

وما بعرف ليش يا خيي ما بتنظر إلى الجزء الممتلىء من الكأس؟؟؟

يعني متل ما لإنقطاع الكهربا وغلاء المازوت من آثار سلبية....لا سمح الله

كمان في نواحي ايجابية كتييييير حلوة ومفيدة...وأكيد هالشيء مأخوذ بعين الاعتبار وبعين العطف...وبعينتين بدل العين...

وهي أنه لوحظ عند الشباب ادمان على الكمبيوتر والنت وأصبحت العيون يحيطها سواد ..بشكل مخيف مما قد يتسبب ذلك في فقدان النظر مستقبلا...

ويعمي الشباب عن التطلع إلى مستقبلهم...للراحة.. لذا كان انقطاع الكهرباء

وأيضا لوحظ مؤخرا أن الاسرة السورية معرضة للادمان على التلفاز وعلى المسلسلات التركية بعد أن قلعت أضراسها بالمسلسلات المكسيكية...فحرصا على الأسرة السورية توجب ...انقطاع التيار الكهربائي

وأيضا لوحظ أن الفن عم يتهاوى بشكل سريع ومريع على أدراج الانحطاط...وبعد أن كان المطرب أو المطربة تقف أمام المكرفون على المسرح أمام حشد جاء ببدلته وكامل أناقته لكي يحضر حفلا فنيا ....أصبح الغناء اليوم في الحمام ..وعلى الفراش.. وبالشرشف..... والحبل عالجرار...لذا توجب انقطاع التيار....

وقد لوحظ مؤخرا ارتفاع نسبة التلوث في الهواء بسبب مداخن السيارات والسرافيس التي تفتقد أدنى مقومات السلامة ومقاييس الأمان ومقاييس السماح لها بالسير على الطريق.... وللحد من ذلك ..توجب ارتفاع سعر المازوت

وقد لوحظ مؤخرا...هو بحث العالم كله عن الطاقة البديلة...ونحنا لسى عم نركض ورا المازوت....ودفعا في ذلك الاتجاه ..توجب ارتفاع سعر المازوت..

وكل هذا والحديث طبعا يطول وما شفت يا خيي الجزء الممتلىء من الكأس؟؟؟

الظاهر انو ساعتي انقطاع الكهرباء عم تخليك تستغرق بالنوم....وهذا أضفه إلى الجزء الممتلىء

وتقبل مروري بالسلام

محمد1962

avatar
عضو
lorka200 كتب:والذي حصل تعرفوه ..(تحميله خافض حراره)
وسط ذهول الناس بعد طبعا توقف قسائم المازوت ..عن التداول.
وتوقفها بسشكل نهائي بالنسبه للعام القادم..
والمضحك بالموضوع ان ظاهره تهريب المازوت لم تنتهي الى الان ولكن هذه المره من لبنان الى سوريا..بالطريق الراجع

شيء مؤسف ومضحك ..
ولكن هي المشكله عند المواطن دائما يشطح ويحلم باشياء صعبة التحقق..
ونعرف انو مافي شي عنا غلي ورجع نزل سعرو ...
لحتى المواطن يقول ..Sadولك منيح)
نزلوه خمس ليرات ..
بعد ان رفعوه في وقت سابق 18ليره


؟

ومعقول منشان شي 500مهرب كانوا يهربو مازوت عبر الحدود الى لبنان السنه الماضيه يرتفع سعر المازوت 18 ليره ع كل الناس...ويصاب البلد بشلل شبه كامل ..


نهايته لدينا اعجاز في التخطيط لقدام ..
لدينا قدره على اتخاذ قرارت بالجمله ..
ولدى الحكومه قدره تفوق الوصف على الدخول في ازمه تسويق..وسوق ...وتعطيل اعمال.

ولديها قدره خارقه على عدم فهم مايريده المواطن
والله لقد اصبت كبد الحقيقة هذا ماحصل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى